عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / رياضة / “ملك روما” يغادر قلعة “الذئاب” بتصريحات غاضبة

“ملك روما” يغادر قلعة “الذئاب” بتصريحات غاضبة

اخبار ع النار -

وضع المخضرم فرانشيسكو توتي، الاثنين، حدا لمسيرته مع ناديه روما الذي دافع عن ألوانه على مدار 24 عاما، قبل أن يتولى مهام مدير الفريق بعد اعتزاله اللعب عام 2017، منتقدا مالكيه الأميركيين الذين اعتبر أنهم يريدون “إقصاء أبناء روما”.

وفي مؤتمر صحفي من المجمع الرياضي “فورو ايتاليكو” وليس من مقر النادي الإيطالي، ما يؤشر إلى حجم الخلاف مع الإدارة وخصوصا الرئيس الأميركي لروما جيمس بالوتا، قال توتي الشهير بـ”ملك لوما”: “في الساعة 12,42 من يوم 17 ونيو 2019، أرسلت بريدا إلكترونيا لم أكن لأتخيل أن أبعث به يوما ما: تقدمت باستقالتي”.

وبعد أن دافع عن ألوان نادي العاصمة طيلة مسيرته، بدءا من الفرق العمرية (1989 حتى 1993) ثم الفريق الأول الذي خاض معه 786 مباراة وسجل له 307 أهداف بين 1993 و2017، حل “اليوم الذي أملت ألا يحل أبدا… إنه يوم مؤلم للغاية. مثلت ثقلا في هذا النادي، قيل لي أن قيمتي كبيرة، كلاعب أو إداري، والآن سأغادر وهذا أمر مؤلم”.

وبعدما عرف بـ”الفتى الذهبي” خلال بداياته الكروية، اكتسب توتي لقب “ملك روما” عن جدارة بفضل ما قدمه خلال الأعوام الطويلة، رغم فشل فريقه في المنافسة على الألقاب بالقدر الذي يتمناه.

عندما ورث توتي شارة القيادة من المدافع البرازيلي ألداير بقيادة المدرب التشيكي زدينيك زيمان عام 1998، كان يبحث عن تحدي الارتقاء بالفريق وقد نجح في الوصول إلى هدفه لأنه تمكن بعدها بعامين من قيادته إلى لقب الكالتشيو (2001).

وعلى رغم أن روما لم يكرر الفوز باللقب منذ ذلك الحين، لكن توتي حبس أنفاس المشجعين والفرق المنافسة على حد سواء بمهاراته الرائعة وأهدافه التي وصلت الى الرقم 250 في الدوري الإيطالي.

توتي الذي أصبح بعد ثلاثة أيام من احتفاله بعيد ميلاده الـ38 أكبر لاعب يسجل هدفا في دوري أبطال أوروبا، لم يكن قائدا عاديا، بل شكل أيقونة ورمزا لروما سيصعب على مشجعي “جالوروسي” التأقلم مع فكرة رحيله عن النادي الذي استحوذ مستثمرون أميركيون على ملكيته عام 2011.

لكن، بحسب ما قال توتي البالغ من العمر حاليا 42 عاما “ثمة العديد من الأمور التي دفعتني الى التفكير. لم يشركوني أبدا”، في إشارة الى عدم الأخذ برأيه في القرارات الإدارية والفنية، لاسيما مسألة المدرب وقرار التعاقد مع البرتغالي باولو فونسيكا الأسبوع الماضي، بينما كانت التقارير تشير الى أن توتي يفضل زميله المتوج معه بمونديال 2006 جينارو غاتوسو الذي انفصل بدوره عن ميلان.

وكشف الدولي الإيطالي السابق “لا يتصلون بي إلا عندما نكون في مأزق… لم أحصل يوما على فرصة العمل في القطاع الرياضي كما أردت”، موجها سهامه الى بالوتا بالقول “منذ أن جاء الأميركيون إلى رأس الهرم في النادي، حاولوا بكل الوسائل إقصاء أبناء روما من هذا النادي. هذا هو هدف بعض الأشخاص. لقد نجحوا”، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وشدد توتي على أنه “ليس الوداع، بل إلى اللقاء”، موضحا “إذا جاء مالك آخر إلى روما وأراد حقا الاعتماد علي، سأكون مستعدا”.

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية