عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / حديث الشارع / قطر: تأخير تشغيل الأردنيين بسبب مواصفات المنصة

قطر: تأخير تشغيل الأردنيين بسبب مواصفات المنصة

اخبار ع النار -

التقى وزير العمل نضال فيصل البطاينة نظيره القطري يوسف بن محمد العثمان فخرو, على هامش مؤتمر العمل الدولي في دورته 108 المنعقد في جنيف، حيث بحث الطرفان مجالات التعاون المشتركة, ومنها موضوع التشغيل وبالأخص تفعيل منصة قطر الخاصة بالمنحة القطرية لتامين 10 آلاف وظيفة لأردنيين في دولة قطر.

وأعرب البطاينة خلال اللقاء عن رغبته بالإسراع بعملية اشغال الوظائف المتفق عليها نظرا لان ما تم تشغيله حتى الوقت الحالي هو ألفي موظف مع ان المسجلين على المنصة هم ما يقارب آل 130 الف مواطن اردني.

من جهته اوضح الوزير القطري ان سبب التأخير هو محدودية مواصفات المنصة الإلكترونية في تمكين القطاع الخاص القطري من البحث التفصيلي عن الكفاءات الأردنية، حيث تعهد البطاينة للجانب القطري بان تقوم كوادر وزارة العمل الأردنية بتطوير المنصة وتحسين مدخلاتها خلال الشهرين القادمين. 

واتفق الجانبان على استضافة وزير العمل القطري والوفد المرافق له في عمان بالتوازي مع اعادة إطلاق المنصة بشكلها الجديد خلال الفتره القادمه ، هذا وقد حضر اللقاء من الجانب الأردني السفيره سجا المجالي المندوبة الدائمة للمملكة الأردنية الهاشمية لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف ومنظماتها الدولية, وغدير عطيه رئيسه قسم التشريع والاتفاقيات في وزاره العمل, وعن الجانب القطري محمد حسن العبيدلي الوكيل المساعد لشؤون العمل وصالح سعيد الشاوي مدير إدارة التعاون الدولي و فواز الريس مدير إدارة العمالة.

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية