عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / تكنولوجيا / أمازون أقوى علامة تجارية في العالم أمام غوغل وأبل

أمازون أقوى علامة تجارية في العالم أمام غوغل وأبل

اخبار ع النار -

تصدرت شركة أمازون ترتيب أقوى العلامات التجارية العالمية، متفوقة على مجموعتي غوغل، وأبل، وعززت قيمتة ماركتها بـ 52% لتصل إلى 315 مليار دولار، وفق تصنيف لشركة “كانتار”ومالكتها مجموعة “دبليو بي بي” البريطانية العملاقة في مجال العلاقات العامة.

وبحسب هذا التصنيف السنوي الصادر بعنوان “براندز”عززت أمازون قيمة ماركتها بعد “عمليات استحواذ ذكية وخدمة ممتازة للمستهلك وقدرة في التقدم على منافسيها بتقديم نظام بيئي غني بالمنتجات والخدمات”.

وتقدمت أمازون من المرتبة الثالثة إلى الأولى منتزعة الصدارة من غوغل، التي تراجعت إلى المركز الثالث بقيمة مقدرة بـ309 مليارات دولار.

واحتلت أبل المركز الثاني بقيمة مقدّرة بـ309.5 مليارات دولار، وفق ما نقلت إذاعة “مونت كارلو الدولية”. 

وفي المراتب اللاحقة في التصنيف، حلت مجموعة مايكروسوفت، وخدمة فيزا للدفع، وشبكة فيس بوك، ومجموعة “علي بابا” الصينية للتجارة الإلكترونية.

وأشار معدو الدراسة التي تشمل أبرز مئة علامة تجارية في العالم، إلى أن التصنيف يلحظ الأهمية الكبرى لشركات التكنولوجيا، والمال، والتوزيع، وهي مجالات تفيد بدرجة كبيرة نمو النشاطات الإلكترونية.

ولفتت الدراسة إلى تصاعد نفوذ العلامات التجارية الآسيوية التي تحتل 23 منها مواقع في هذا التصنيف، بينها 15 ماركة صينية، والمجموعات الفرنسية بعلامات تجارية متخصصة في المنتجات الفاخرة أبرزها “لوي فويتون” 22 و”شانيل” 31 و”هيرميس” 37 و”لوريال” 43.

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية