عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / برلمانيات / العرموطي يوجه أسألة عن المتوفي أحمد الجلبي المطلوب للأردن

العرموطي يوجه أسألة عن المتوفي أحمد الجلبي المطلوب للأردن

اخبار ع النار -

 وجه النائب صالح العرموطي، اليوم الأربعاء، سؤالاً للحكومة حول قضية الاختلاس وإساءة الائتمان، الشهيرة “بقضية بنك البتراء”، بحق أحمد الجلبي.
وسأل العرموطي فيما إذا كان صحيحاً أن المبلغ الذي تم اختلاسه في قضية “بنك البتراء”  قد تجاوز الــ30 مليون دولار.
وتساءل فيما إذا كانت الحكومة تتابع القضايا المتعلقة بهذا الأمر في المحاكم النظامية، داخل الأردن وخارجه.
وأضاف العرموطي في مذكرته؛ هل صحيح أن الجلبي تمكن من الفرار إلى خارج البلاد بطريقة غير مشروعة، وهل لدى الحكومة معرفة أو معلومات أو وثائق تفيد كيف تم خروجه من البلاد، ومن أي معبر حدودي، وهل هناك سجلات بهذا الخصوص في إدارة الاقامة والحدود لمعرفة كيف هرب او تم تهريب احمد الجلبي من الاردن.
وقال، هل صحيح أن حسابات بنك البتراء موجودة في البنوك المحلية وتبلغ 22 مليون دينار مودعه في كل من البنك المركزي وغيرها من البنوك وما هو عددها وما هي هذه البنوك؟

وتساءل العرموطي عن قدر خسائر الاقتصاد الأردني الحكومي والخاص جراء ازمة بنك البتراء.
وتوجه بسؤال عن حقيقة دمج بنك فيلادلفيا مع البنك الأهلي الأردني خلال عام 2005، وما هي الاجراءات والآثار التي ترتبت من خلال هذا الدمج.
وتوفي رئيس المؤتمر الوطني العراقي النائب أحمد الجلبي، صباح الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني، عن عمر ناهز الـ70 عاما. 
ونقلت مصادر إعلامية عراقية عن مسؤول قوله إن “رئيس المؤتمر الوطني العراقي رئيس اللجنة المالية النيابية النائب أحمد الجلبي توفي في منزله بمنطقة الكاظمية شمال بغداد”، مضيفا أن “سبب الوفاة سكتة قلبية”. 
وكان الجلبي، الذي توفي عام 2015، والذي كان له دورا بارزا في الاجتياح الاميركي للعراق عام 2003 من المطلوبين في زمن الرئيس السابق صدام حسين، مثلما كان مطلوبا للقضاء الاردني باتهامات تتعلق بادارته لبنك البترا. 
غادر الجلبي العراق عام 1958 وعاش معظم حياته بعد ذلك في الشرق الأوسط وبريطانيا، باستثناء فترة منتصف التسعينيات عندما سعى لتنظيم انتفاضة في شمال العراق، وعاد إلى بغداد عام 2003 بعد سقوط نظام صدام حسين ليتصدر المشهد السياسي في الكثير من مفاصله بعد الغزو الأمريكي. 

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية