عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / فن ومشاهير / إنطفاء بريق العديد من النجوم في سماء الفن الأردني

إنطفاء بريق العديد من النجوم في سماء الفن الأردني

اخبار ع النار -

نسمة تشطة

من يناضل في سبيل قضية ما لا يخشى الموت مع أنه يعلم مدى المخاطرة الّتي يقوم بها.

 

وصحيح أن إرادة الحياة أقوى من الموت إلّا أن هذا لا ينفي حدوثه، ولكن القيمة الإنسانية تدفع الإنسان لبذل حياته ومواجهة الموت لأنه وفي أعماق ذاته يدرك تماماً أنه باق.

 

وحتى لو تبنى البعض مقولة إن الإنسان يطمع بالخلود بدافع الأنانية، ولأنّه لا يتصور العالم من دونه، إلا أن العكس صحيح، وهو أن القيمة الإنسانية تستحق البقاء والخلود ولا يجوز أن تضمحل وتختفي في العدم.

 

شهدت بداية العام الحالي رحيل عدد من نجوم الفن الأردني، لينضموا إلى قافلة الفنانين الراحلين عن الدنيا، بعد عطاء دام لسنوات طويلة.

 

وانطفأ بريق العديد من النجوم في سماء الفن الأردني، بعضهم من رحل بعد معاناة طويلة مع المرض، في حين رحل آخرون بشكل مباغت، إلا أنهم كانوا جميعا خسارة مؤلمة، في ذاكرة جمهورهم الكبير.

 

أول من غادر الدنيا في هذا العام كان الفنان نبيل المشيني الذي يعد قامة وطنية ثقافية فنية عبر عقود خلت.

 

الفنان الراحل نبيل المشيني من مواليد ٢٢ تموز ١٩٣٩، وهو ابن الفنان الأردني إسحق المشيني، وشقيق الفنان الذي رحل في سن مبكرة أسامة المشيني.

 

وقد اشتهر بشخصية “أبو عواد” في المسلسل الأردني حارة أبو عواد فترة الثمانينات وكذلك المسلسلات البدوية آخرها راس غليص

 

عمل مذيعا في التلفزيون الكويتي والأردني، وكان رئيسا لرابطة الفنانين قبل النقابة، كما كان عضوا في مجلس الأعيان ٢٠٠٣.

 

ومن أعمال الفنان المشيني الذي توفي بعد صراع طويل مع المرض مسلسل عيون عليا ومسلسل المهر ومسلسل عرار وعمير ومسلسل نمر العدوان ومسلسل اخوة الدم، بالإضافة العديد من المسلسلات والمسرحيات.

 

وفي التاسع من آذار  فقدت الأسرة الفنية الأردنية، الفنان سعد الدين عطية الذي انتقل إلى رحمته عن عمر يناهز 60 عاما بعد أزمة صحية طارئة.

 

وقد ترك الفنان الراحل إرث فني من خلال مسيرته في أعمال مسرحية منها

نور من السماء، زواد ولد عواد، ويا هملالي، وزعل وخضرة، ومدرسة المصالح، إضافة إلى عدد من الأعمال التلفزيونية.

 

ولم يلبث الفنان عدنان شهاب أن لحق بالقافلة وذلك في التاسع عشر من آذار وذلك بعد صراع طويل مع المرض ، وهو الذي اشتهر بأغنياته الشعبية.

 

والفنان الراحل مطرب وملحن، ترك مجموعة من الأغاني التي حققت انتشارا واسعا، ومازالت تتردد، وهو اول من اطلق على منتخبنا الوطني  لكرة القدم لقب ” النشامى”، من خلال أغنية” حيو النشامى”، ليطلق بعدها الاغنية التي أصبحت تتردد على كل الألسن، و ترافقت مع صعود المنتخب الوطني في احدى المراحل، هذه الاغنية هي” بطل الملاعب الأردني” التي كانت تدب الحماس في نفوس مشجعي منتخبنا الوطني، وتكون حاضرة في كل مباراة للمنتخب الوطني.

 

كما ان له أغاني مشهورة أيضا مثل” من يوم ماعرفتك، وسامحيني، وكل عام وانتم بخير، وست الحبايب، و لفينا العالم لفينا” وغيرها، إضافة لمشاركاته في العديد من المهرجانات.

 

رحم الله فناني الوطن، وتغمدهم بواسع رحمته، فمن يعطي معنى للحياة، يعطي معنى للموت ومن فهم معنى الحياة تصالح مع فكرة الموت، وتخطى إلى حد بعيد الخوف من الغموض الّذي يحيط به، وبالتالي سيتعامل الراحلون مع واقع جديد، الذي هو الموت للحياة.

 

ولا بد أن الحياة التي تلد من الموت مختلفة عن الحياة التي نحياها بحكم أنّها تخرج عن نطاق الزّمان والمكان.

 

 

 

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية