عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
[cov2019]
الرئيسية / مقالات مختارة / الزعبي يكتب : ليس البلية في أيامنا عجبا

الزعبي يكتب : ليس البلية في أيامنا عجبا

اخبار ع النار - بقلم الدكتور فاضل الزعبي

اذا كان الأداء الحكومي في معالجة أمور الدولة والأزمات التي نمر بها (والله أعلم) يستعمل نفس النهج الذي استخدمته الحكومة في قضية التسمم, فان هناك قد يكون سبب للشك في نوايا أو قدرة الجهاز الحكومي على القيام بواجباتهم؛ أو قد يكون هناك شك في إن شر وسوء قد يكون مبيت ضد المواطن، خطأ المسؤول سواء كان بقصد أو غير قصد فهو سيان ، هو خطيئة قد ترتقي لمستوى الجريمة بحق الوطن.

 

باختصار وللوضوح سأسرد طريقة التعامل الحكومي في موضوع التسمم الشهر الماضي على شكل نقاط مع الاعتذار لذلك:

 

  1. في بداية أغسطس 2020 حصل تسمم عين الباشا و البقعة الذي تلاه بيومين ووصلت أعداد المصابين إلى الف أو يزيد ووفاتان؛

  2. صباح 02 أغسطس  ثاني يوم التسمم صرح مدير الغذاء والدواء بان مراكز تصنيع وتجهيز اللحوم للمطاعم (التي يشتبه بانها سبب التسمم) لا تقع ضمن مسؤولية الغذاء والدواء ؛

  3. مساء نفس اليوم؛ تراجع نفس المسؤول –قد يكون تحت ضغط ما- واقر بانها مسؤوليته؛

  4. في 03 أغسطس شكل رئيس الوزراء لجنة برئاسة وزير التعليم العالي للتحقيق بمسببات التسمم وتحديد الجهة المسؤولة وأعطاها مهلة أسبوعين تنتهي في 17 أغسطس؛

  5. اليوم 10 أيلول وزير الصحة يوقع مذكرة تفاهم لتصبح هذه المراكز تحت مسؤولية الغذاء والدواء ؛

 

وهنا المصيبة؛ ” ليس البلية في أيامنا عجبا ** بل السلامة فيها أعجب العجب”

 

لماذا أعطى مدير الغذاء والدواء معلومات عكسية على قناة المملكة يوم 02 أغسطس بان هذه المراكز ضمن مسؤوليته علما بانها أصبحت تحت مسؤوليته اليوم فقط –أي بعد 40 يوما من تصريحه؟  تغطية على ماذا ومن؟

 

عادة اذا تناقض تصريح مسؤول رسمي في دولة ما، بحجم مدير الغذاء والدواء بين الصبح والمساء من الأنكار المطلق بالمسؤولية إلى الإقرار بها… يعفى من مسؤوليته ولا يستمر بعملة، هذا إن لم يقدم استقالته من باب الأخلاق المهنية؛

يا ترى من؟ من هو الذي طلب منه التغطية على النقص في ميكانيكية مراقبة امن وسلامة غذاء المواطن وأعطاه الأمان بان لا أجراء  سوف يتخذ ضده؟؟ طبعا هذا الخلل المؤسسي الواضح ليس من صنع هذه الحكومة وإنما عجزت عن اكتشافه والتعامل معه عند وقوع التسمم؛

 

الحكومة أناطت اليوم فقط للغذاء والدواء المسؤولية؛ وهذا اعتراف ضمني بالعجز والتقصير وقد يكون الاخفاء اعتمادا على إن ذاكرة المواطن بمثل ذاكرة الأسماك؛ اذا كان هذا الأسلوب قد استعمل في الأزمات العديدة التي مرت بها هذه الحكومة (يعني نهج حكومي) فعلى الدنيا السلام؛

 

ان صح ذلك فهذا مبرر كافي للرأي العام أن يشك بطريق تعامل الحكومة مع مصائب ونكسات أخرى حلت في زمن الحكومة الحالية  كفاجعة البحر الميت؛ و طبعا مرورا بملف المعلمين في المرحلتين الأولى والثانية وأزمة كورونا في المرحلتين أيضا وقانون ضريبة الدخل؛ وفصل مدير الموازنة- والمدير السابق للدواء والغذاء ومدير الإحصاءات ومدير المواصفات والمقاييس وعضو من أعضاء لجنة الأوبئة وملف التعيينات في المناصب العليا.

وقد يكون لنا الحق من الحذر اذا أجريت الانتخابات النيابية القادمة بوجود نفس الحكومة؛

 

فهل هذا هو نهج حكومي بامتياز للحكومة الحالية –يعني ماركة مسجلة للتعامل مع ما يجري.

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جمع التعليقات، وتنر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، ون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعلق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يير ـ تصريحا أو تليحا ـ إلى أسماء بينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضروة ـ عنهم وحدهم لي غير، فكن خير مرس، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية