عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / تكنولوجيا / كيف بين وسائط التخزين المزيفة والحقيقية؟

كيف بين وسائط التخزين المزيفة والحقيقية؟

اخبار ع النار - أوردت مجلة الحاسوب «c’t» أن منصات التسوق والمتاجر الإلكترونية تموج بوسائط التخزين المزيفة، سواء كان ذلك وحدات تخزين فلاشية USB بسعة تخزينية تصل إلى 2 تيرابايت أو بطاقات ذاكرة SD خارجية بسعة تبلغ 256 أو 512 غيغابايت بتكلفة زهيدة.

وأوضحت المجلة الألمانية أن وسائط التخزين المزيفة لا توفر مساحة تخزينية أكثر من 32 غيغابايت. والأسوأ من ذلك أن المستخدم يحصل على جزء صغير فقط من هذه السعة التخزينية الحقيقية، ولذلك قد يتعرض المستخدم لفقدان بياناته، عندما يقوم بكتابة بيانات بحجم أكثر من 32 غيغابايت على مثل هذه الوسائط المزيفة؛ نظراً لأنه يتم إعادة الكتابة على المساحة التخزينية من البداية عندما تمتلئ الذاكرة عن آخرها.

وعادة ما تأتي وحدات التخزين USB المزيفة مزودة بالواجهة USB 2.0 القديمة، حتى إذا تم الترويج لها بأنها مزودة بالواجهة USB 3.0، وبسبب البرامج الثابتة (الفيرموير) المزيفة فإنه لا يمكن الاعتماد على السعة التخزينية، التي يظهرها الحاسوب لوحدات التخزين أو بطاقات الذاكرة المزيفة، ولذلك من الأفضل أن يعتمد المستخدم على برنامج اختبار ويندوز H2testw، بينما يمكن لأصحاب الحواسيب العاملة بنظام التشغيل macOS استخدام برنامج F3.

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية