عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
[cov2019]
الرئيسية / أخبار دولية / الصحة العالمية: كورونا يهدد ثلث سكان الأرض

الصحة العالمية: كورونا يهدد ثلث سكان الأرض

اخبار ع النار - أعلنت الصين، الجمعة 14 فبراير/شباط 2020، تأكيد 5090 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و121 حالة وفاة جديدة في البر الصيني الرئيسي، وبذلك وصل العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا إلى 63 ألفاً و851 حالة، ويخضع نحو 55 ألفاً و748 للعلاج حالياً بينما توفي 1380 شخصاً، وفق لجنة الصحة الوطنية.
وفي وقت سابق، الجمعة، أعلن إقليم هوبي، مركز التفشي في الصين، عن 4823 إصابة جديدة و116 حالة وفاة في الإقليم، فيما أبلغ إقليم هيلونغجيانغ في شمال شرق البلاد عن حالتي وفاة جديدتين، بينما كانت الوفيات الأخرى في إقليمي آنهوي وخنان وبلدية تشونغتشينغ.
على صعيدٍ آخر، فقد أعلنت وزارة الصحة اليابانية، الخميس 13 فبراير/شباط، تسجيل أول حالة وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا، إذ قال وزير الصحة، كاتسونوبو كاتو، في تصريحات صحفية، إن المتوفاة سيدة مسنة تبلغ من العمر 80 عاماً، احتجزت في المستشفى منذ الأول من فبراير/شباط 2020، حسب وكالة “أسوشيتيد برس”.
كما أشار إلى تسجيل بلاده، إصابتين إضافيتين بفيروس كورونا، وهما لسائق تاكسي (70 عاماً) بالعاصمة طوكيو، وطبيب (50 عاماً) يعمل في أحد مستشفيات غربي اليابان. وقد جاء إعلان وزارة الصحة بالتزامن مع تأكيد إصابة 44 شخصاً إضافياً من ركاب سفينة “أميرة الماس” السياحية بفيروس كورونا، وبهذا يرتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا على متن السفينة إلى 218، من إجمالي 3 آلاف و500 شخص على متنها.
ومع استمرار عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الصين بالارتفاع، حذر أحد أبرز العلماء في مجال الأمراض المعدية في العالم، من أن الفيروس قد يصيب “ثلث سكان الأرض”.
ونقلت وكالة “بلومبرغ” عن عالم الأمراض المعدية ومستشار منظمة الصحة العالمية إيرا لونجيني، الذي تابع دراسات عن انتقال العدوى في الصين، تحذيره من أن العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس قد يصل إلى مليارات الأشخاص، أي أكثر من العدد الرسمي الحالي البالغ حوالي 60 ألف.
وفي حالة انتشار المرض عالمياً، فإن ذلك سيكشف محدودية إجراءات الصين في احتواء المرض، ولا سيما في مناطق يقطنها عشرات الملايين. وقد عزا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، تلك الخطوات إلى منح بقية الصين والعالم “نافذة” للاستعداد.
وقال لونجيني، إن “إجراءات الحجر قد تبطئ تفشي الفيروس، لكنها لن توقفه، لأنه تمكن من التسلل إلى خارج الصين قبل اتخاذ أي إجراءات”.
وتستند فرضية لونجيني، على أن كل مريض يمكنه أن ينقل العدوى إلى شخصين أو 3 آخرين. وقال إن “عدم توفر إجراءات الفحص السريعة، إضافة إلى العدوى الخفيفة نسبياً لدى بعض البشر، تجعل تتبع انتشار المرض أمراً في غاية الصعوبة”.
وأضاف لونجيني أن “العثور على طريقة تحد من انتشار المرض بمقدار النصف يعني إصابة ثلث سكان الأرض”.
وأوضح لونجيني، الذي يشغل أيضاً منصب الرئيس المشارك في مركز إحصائيات الأمراض المعدية بجامعة فلوريدا، أن “المراقبة والاحتواء لن يعملا جيداً إلا إذا تغيرت قابلية المرض للانتقال”.
والتحذير من انتشار الفيروس على نطاق واسع لم يقتصر على لونجيني، إذ قدَّر الباحث في كلية لندن الإمبراطورية نيل فيرغوسون، إصابة نحو 50 ألف شخص بالفيروس يومياً داخل الصين.
وهذه التقديرات ليست إلا واحدة من طيف واسع من الاحتمالات، وفق ما يقول أليساندرو فيسبيناني عالم الطبيعيات والمتخصص في مجال انتشار الأمراض المعدية في جامعة بوسطن الشمالية الشرقية.
ويضيف فيسبيناني أن الأسابيع القادمة ستكشف المزيد من المعلومات حول قدرة الفيروس على الانتشار خارج الصين. ويختم بالقول إن “هذا هو أحد أسوأ الاحتمالات، لكنه احتمال قائم”.
وقال خبير الأمراض المعدية في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي الذي أشرف على استجابة منظمة الصحة العالمية للسارس في 2003، ديفيد هيمان: إن تقديرات العالمان “لونجيني وليونج” ليست خاطئة ولكننا بحاجة إلى جمع المزيد من البيانات لمعرفة المرض بشكل أفضل”، وأضاف الخبير “لقد رأينا بلدان خارج الصين استطاعت احتواء المرض بشكل جيد”.

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جمع التعليقات، وتنر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، ون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعلق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يير ـ تصريحا أو تليحا ـ إلى أسماء بينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضروة ـ عنهم وحدهم لي غير، فكن خير مرس، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية