عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / مميز / بالصور…منظمة كير العالمية في الأردن تطلق التقرير السنوي “تسع سنوات في المنفى: غرس الأمل والحلول المستدامة”

بالصور…منظمة كير العالمية في الأردن تطلق التقرير السنوي “تسع سنوات في المنفى: غرس الأمل والحلول المستدامة”

اخبار ع النار - اطلقت منظمة كير العالميه في الأردن اليوم الأحد دراستها السنويه حول التحديات التي تواجه اللاجئين السوريين وغير السوريين والمجتمعات المضيفه واستراتيجيات التكيف تحت عنوان “تسع سنوات في المنفى: غرس الأمل والحلول المستدامه”.

 

وبحسب الدراسه التي اطلقت بحضور السفير الأسترالي في المملكه مايلز ارميتاج يواجه اللاجئون السوريون وغير السوريون الذين يعيشون في الأردن انخفاضاً في المساعدات الإنسانية الامر الذي أدى الى زيادة ديونهم. وأظهرت الدراسة التي قامت بها منظمة كير العالمية في الاردن أن نسبة حصول اللاجئين على المساعده تراجعت خلال العام الماضي، مما يشير إلى انخفاض المساعدات الإنسانية الأساسية بشكل عام. وكشفت ايضاً الدراسه  أن النساء يتحملن العبء الأكبر، بعد تسع سنوات من الأزمة السورية التي أثرت بشدة على البلدان المستضيفه.

 

وبحسب ما جاء في الدراسه تبين ان اللاجئين العراقيين لديهم  فجوة أكبر في الدخل من بين جميع السكان الذين شملهم الاستطلاع، ومن أجل تلبية احتياجاتهم الأساسية، يقوم معظم اللاجئين في المقام الأول بأقتراض المال، بينما اعتمد أقل من 2% على إخراج الأطفال من المدرسة للعمل أو التسول أو تزويج الفتيات القاصرات.

 

كما اكدت الدراسه ان النساء والفتيات في جميع الجنسيات ومن مختلف الأعمار لا تزال عرضة للضغوط المالية والانفصال عن أفراد الأسرة ومهددات بالتعرض للعنف. وهذا يؤدي إلى زيادة مستويات الضغط النفسي، وفقًا لتصريحات صادرة عن نساء سوريات يعلن أسرهن وبالتالي، فإن العلاقة بين انعدام الأمن الاقتصادي والضغط النفسي تنطبق بشكل غير متناسب على اللاجئات السوريات اللواتي يعلن أسرهن.

 

وتشير النتائج المستخلصة من البيانات النوعية في الدراسه الى أن النساء غير المتزوجات والمسنات معرضات بشكل متزايد لخطر التحرش من الرجال في المجتمعات المضيفة، بينما لا تزال الفتيات اللاجئات عرضة للزواج المبكر.

 

وخلصت الدراسه التى اجرتها منظمة كير العالمية في عام 2019 أن نسبة الرجال والنساء السوريين الذين  شاركوا في سوق العمل عام 2019 مقارنة بالسنوات السابقة بلغت  74% من الرجال السوريين و 26% من النساء السوريات.

 

وقال عمار أبو زياد، المدير العام لمنظمة كير  العالمية في الأردن ان الأزمه السوريه قد دفعت المزيد من النساء إلى تولي أدوار الذكور التقليدية وأجبرتهن على دخول سوق العمل. ونحن في منظمة كير نؤكد على ضرورة تمكينهن ودعمهمن خلال انتقالهم إلى هذه الأدوار الجديدة.

 

واضاف ابو زياد ان الوصول إلى التعليم الابتدائي لا يزال يمثل تحديًا لجميع اللاجئين في الأردن، من جميع الفئات، ويجب العمل لتخفيف القيود والضغوط المالية حتى يتمكنوا من الحصول على  التعليم. رغم أن الدراسه اظهرت ان المزيد من الأطفال السوريين من سن الدراسة التحقوا في المدارس هذا العام، ثلث الأطفال السوريين اللاجئين في الأردن لا يزالون غير مسجلين في أي نظام تعليمي رسمي أو غير رسمي.

 

كما اشار الى ان بعض الأرقام مروعة وتظهر مدى عمق الأزمة و يجب أن نضمن حماية الأطفال، الذين عانوا الكثير من المشقة والعنف والتشرد، حتى لا يضيع جيل المستقبل.

 

وتظهر احصائية الدراسه ان 29% من السوريين الذين استجابوا لهذه الدراسة أن القيود المالية وخاصة النقل؛ هي السبب الرئيسي وراء عدم وجود طفل واحد أو أكثر من أطفالهم في المدارس، بينما أفاد 21% منهم بأنه يجب على الأطفال العمل للمساعدة في إعالة الأسرة.

 

شهدت ايضا الدراسه لهذا العام زيادة حادة في عدد الأطفال العراقيين خارج المدارس: 44% في عام 2019 مقارنة مع 18% في عام 2018، حيث افاد اللاجئون العراقيون عن أعلى إجمالي نسبة من الأطفال المتسربين من المدارس بين جميع من شملهم الاستطلاع. ويمكن أن يعزى ذلك إلى نفس التحديات المتزايدة التي يواجهها جميع اللاجئين عند السعي للحصول على التعليم: زيادة الاكتظاظ في المدارس، والتحديات المالية الكبرى، وانخفاض الدخل الشهري.

وافادت الفئه المستهدفه بالدراسه ان الشروط الآمنة والطوعية والكريمة الضرورية لعودة اللاجئين لم تتوفر بعد. كان هذا واضحًا من خلال انخفاض عدد اللاجئين السوريين الذين يختارون العودة إلى ديارهم ويُظهر التقييم الحضري لهذا العام عددًا متزايدًا من اللاجئين السوريين الذين يفضلون إعادة التوطين في بلد ثالث بدلاً من متابعة العودة إلى سوريا أو البقاء في المجتمعات المضيفة ويعتقد أكثر من ثلاثة أرباع هؤلاء اللاجئين أنه من الصعب العودة إلى سوريا، مشيرين إلى ظروف غير آمنة، وتكاليف تعادل ضعف متوسط دخل الأسرة السورية السنوي تقريبًا، والافتقار إلى السكن والفرص التعليمية.

 

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية