عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
[cov2019]
الرئيسية / أخبار دولية / 29 مستوطنة و104 مشاريع حفريات إسرائيلية بالقدس المحتلة

29 مستوطنة و104 مشاريع حفريات إسرائيلية بالقدس المحتلة

اخبار ع النار - أظهر تقرير إحصائي صدر عن الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات ومنظمة التعاون الإسلامي إن الحفريات التي تجرى تحت القدس منذ عام 1967 قد بلغت 104 حفريات، منها 22 فاعلة، و4 تحت وحول الأقصى، و5 في سلوان، و5 في البلدة القديمة، و8 مواقع مترفقة، و57 حفرية ونفقا تخترق المسجد الأقصى.
وحذرت الهيئة والتعاون خلال اختتام ورشة عمل، عقدت في مقر المؤتمر الوطني والشعبي للقدس، بعنوان «الحفريات الإسرائيلية.. بحث عن أوهام تؤسس لمدينة يهودية أسفل مدينة القدس المحتلة»، من خطورة بناء مقبرة يهودية ضخمة أسفل المقبرة القديمة التي تمتد من جبل الزيتون وحتى بلدة سلوان، وتبلغ مساحتها أكثر من 1600 متر مربع بعمق 50 مترا، وتتسع لأكثر من 23 ألف قبر بتكلفة 90 مليون دولار.
ورصد تقرير الهيئة في مدينة القدس 29 مستوطنة، منها 15 في الجزء الشرقي والباقي في الغربي، أما حول القدس فهناك 43 مستوطنة على 46 ألف دونم تهدف إلى تغيير طبيعة القدس من خلال الحفريات والتهويدات الجارية على قدم وساق، ويحيط بالأقصى الآن 105 كنس يهودية، علما أن عدد المساجد بالقدس 107 منها 43 في البلدة القديمة، و95 كنيسة.
وقال الأمين العام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، حنا عيسى، أن أخطر ما جاء في قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في 6-12-2017 ليس فقط نقل العاصمة، بل عد مدينة القدس يهودية، وبالتالي نفي الوجود المسيحي والإسلامي فيها، وتدمير طريق الآلام، إضافة إلى تدمير المسجد الأقصى المبارك، مبينا أن ما يقوم به الاحتلال تحت القدس هو بناء مدينة كاملة تحت الاقصى. وتابع عيسى: «إن كل ذلك يأتي في إطار مبرمج بهدف تفريغ مدينة القدس من سكانها الأصليين، واستحداث طابع جديد يهودي، وإقامة العاصمة الكبرى لإسرائيل على مساحة 600 كليومتر مربع».
من جانبه، قال ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى فلسطين السفير، أحمد الرويضي، ممثلا عن الأمين العام للمنظمة يوسف بن أحمد العثيمين إنه «في إطار الجهود الإعلامية والثقافية التي نسعها إلى تنظيمها دوريًّا لإبراز الهوية الإسلامية والعربية للقدس والتصدي للسياسات الإسرائيلي الرامية إلى تهويدها لمناسبة الذكرى الخمسين مع تأسيس منظمة التعاون الإسلامية التي جسدت التزامها الراسخ في التعاون والتضامن وفي مقدمتها قضية فلسطين والقدس الشريف، باعتبارها قضيتها المركزية لإيجاد تسوية إسرائيلية عادلة تفضي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.
وأكد التزام منظمة التعاون في تعزيز التواصل مع المقدسيين لتمكينهم ومتابعة اعتداء الاحتلال المستمرة عليهم، وفي مقدمتها الاعتداء على المسجد الأقصى، ومواصلة العمل لتنسيق مواقف وجهود لحشد الدعم الدولي والدفاع عنها، والتعبير عن الرفض المطلق لتغيير الوضع القانوني والتاريخي في الأقصى.
بدوره قال المفتي العام للقدس والديار الفلسطيني محمد حسين «في كل الحقب التي حافظ العرب على وجودهم في القدس أثبتوا أن القدس لهم، رغم كل ما مر عليها من الأمم والغزاة، فهي اليوم يمر الاحتلال الإسرائيلي فيها من خلال بناء الحفريات». وأوضح أن الحفريات بدأت في القدس قبل عام 1967، والباحثون يدركون أنها بدأت من خلال مدرسة بريطانية للآثار كانت موجودة في القدس، وكان أولها في منطقة وادي حلوة، واستمرت بعدها بهدم حي المغاربة الذي حوله الاحتلال الإسرائيلي إلى بوابة للعدوان في غالب الأيام.
وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة القدس عدنان الحسيني، أن الحفريات في القدس هي جزء من مؤامرة كبيرة ضمن فصول بدأت عام 67، ونحن نعيش تفاصيل هذه المرحلة من خلال ممارسات احتلالية غير مسبوقة.
إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين اليهود وعناصر من قوات وشرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك – الحرم القدسي الشريف.
وقال مدير عام دائرة الاوقاف الاسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب، ان الاقتحامات نفذت من جهة باب المغاربة، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال المدججة بالسلاح. وأوضح ان 39 مستوطنا، والعشرات من قوات الاحتلال، و21 من عناصر شرطة ومخابرات الاحتلال، اقتحموا ساحات المسجد الاقصى بزيهم العسكري على شكل مجموعات، وسط محاولات استفزازية لأداء طقوس تلمودية فيه ووسط التضييق على دخول المصلين المسلمين واحتجاز بطاقات هوياتهم على ابواب الحرم القدسي الشريف المختلفة، لتأمين حماية المستوطنين وجيش الاحتلال وعناصر مخابراته.
وشنت قوات الاحتلال فجر أمس الأربعاء، حملة اعتقالات ومداهمات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، طالت عددا من المواطنين بينهم ناشطة في مجال الأسرى.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت منزل القيادي في حركة حماس جمال الطويل في حي أم الشرايط في البيرة واعتقلت ابنته الأسيرة المحررة الناشطة في مجال الأسرى بشرى الطويل.(وكالات)

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جمع التعليقات، وتنر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، ون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعلق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يير ـ تصريحا أو تليحا ـ إلى أسماء بينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضروة ـ عنهم وحدهم لي غير، فكن خير مرس، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية