عرض كل الاخبار المميزة
عاجل
الرئيسية / حديث الشارع / المساعفة ..اصغر شهيد أردني بمعركة الجولان

المساعفة ..اصغر شهيد أردني بمعركة الجولان

اخبار ع النار -

كتب : المحامي حسين توفيق العجارمة
اصغر شهيد اردني بمعركة الجولان الشهيد راجي عبد اللطيف المساعفة العجارمة راجي عبد اللطيف المساعفه كان أحد الشهداء في حرب رمضان المجيده كان سائق مدرعه من اللواء المدرع الاربعين الذي اشترك في حرب ١٩٧٣ على الجبهة السورية، استشهد بعد أن أصيبت مدرعته بصاروخ مضاد للدروع ، شاهدوه زملاؤه وهو يحترق دون أن يصرخ أو يصيح.
لم يكن راجي حينها قد بلغ التاسعة عشر من عمره ، وكان وقتها صائما عندما لقي وجه ربه ، لم يجدوا زملاؤه جثته ليتم دفنها وتكريمها بل وجدوا بقايا رماد لانسان لم يكن في أجندته وأفكاره وقلبه سوى الدفاع عن الأرض والكرامه العربيه اينما كان الاعتداء عليها . عندما سألت ذويه عن صفات راجي ، فقيل لي :انه كان شجاعا” ، متدينا .
مكتمل الرجوله وان كان عمره لم يتجاوز العشرين ، مما يعطي مؤشرا أن الرجوله فكر وسلوك ومسؤوليه. لذلك قيل عن الشجاعه هي اهم الصفات الانسانيه لأنها الضامنه أن وجدت لكافة الصفات النبيله. قد لا يعلم الكثير أن خسائر العدو الصهيوني في حرب رمضان أو حرب تشرين عام ١٩٧٣ هي من ثمانية إلى عشره الاف قتيل واكثر من عشرين ألف جريح وفق المصادر الرسميه .
راجي عبد اللطيف المساعفه رحمه الله كتب بدمه سيرته الخالده وكان انموذجا” حيا” في النخوة والشهامه العربيه ، ولكن هناك من يعمل على قتل هذه النماذج وتمييع الأجيال . ولكن السؤال لمصلحة من ،؟! ——-
المحامي حسين توفيق العجارمه ٢٨ شباط ٢٠١٩

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية