أسوأ موجة حر في طوكيو منذ 150 عاما

سجلت اليابان، الثلاثاء، درجات حرارة شديدة لليوم الرابع على التوالي، حيث حطمت درجات الحرارة في العاصمة أعلى مستوياتها فيما يقرب من 150 عاما لشهر يونيو/حزيران.

يأتي ذلك بينما حذرت السلطات من أن إمدادات الكهرباء لا تزال تعاني من الضغوط.

وتشير التوقعات إلى أن درجة الحرارة العظمى في طوكيو تبلغ 36 درجة مئوية، الثلاثاء، بعد 3 أيام متتالية تجاوزت خلالها 35 درجة- في أسوأ موجة من الطقس الحار في يونيو/حزيران منذ بدء التسجيل في عام 1875.

وارتفعت حالات دخول المستشفيات جراء الإصابة بضربة شمس صباح اليوم، مع استمرار الكثيرين في العاصمة في تجاهل نصيحة الحكومة، وذلك بالاستمرار في ارتداء الكمامات خارج الأماكن المغلقة- وهو إرث أكثر من عامين من جائحة كوفيد-19.

ولليوم الثاني، طلبت السلطات من سكان منطقة طوكيو ترشيد استهلاك الكهرباء لتجنب انقطاع التيار.

وتأتي موجة الحر قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات الوطنية، حيث تظهر استطلاعات الرأي أن ارتفاع الأسعار- بما في ذلك الكهرباء- مصدر قلق كبير للناخبين، وتراجع شعبية الحكومة.

وقالت شبكة فوجي الإخبارية إنه حتى الساعة 9:00 صباحا بالتوقيت المحلي (0000 بتوقيت جرينتش)، نُقل 13 شخصًا إلى المستشفى للاشتباه في إصابتهم بضربة شمس. وذكرت وسائل إعلام أنه يُعتقد أن شخصين على الأقل لقيا حتفهما بسبب ضربة شمس