100 الف مهندس أردني فقدوا عضويتهم من نقابتهم

أكد نقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، أن نقابة المهندسين ستبقى الحصن المنيع وبيت كل الاردنيين، وملجأ كل مظلوم، ولن تتخلى عن ادوارها الوطنية والنقابية والمهنية على الاطلاق، مبينا أنها ستبقى ضمير الشعب الاردني في الدفاع عن الوطن وفلسطين والأمة جمعاء. جاء ذلك خلال حفل أداء اليمين القانونية لأكثر من 60 مهندس ومهندسة في فرع نقابة المهندسين بمحافظة الطفيلة، بحضور عضو مجلس النقابة المهندس سمير الشيخ، والأمين العام المهندس علي ناصر، ورئيس فرع النقابة في الطفيلة المهندس محمود الجرابعة، ورئيس جامعة الطفيلة التقنية الاستاذ الدكتور عمر المعايطة. وقال نقيب المهندسين إننا ندخل مئوية جديدة من عمر الدولة بعد ان ودعنا المئوية السابقة بما لها وما عليها، حيث تم الاجماع على اقامة الوطن الحر المستقل الذي يحمي الارض والانسان، وتم بناء المؤسسات التعليمية والصحية والادارية، وكانت الادارة الاردنية وقتها نموذجا للإدارات العربية، فقد بنت وأسست لكل الدول العربية بمشاركة المهندسين والمعلمين والاطباء الذين شكلوا رحلات تجاه التعليم، وعملوا على بناء الطرق والجسور والبوتاس والفوسفات، وزرعوا بجهودهم المشتركة غابات الوطن، إلا أن ذلك لم يمنع وجود الفساد والمحسوبية وغياب العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص، الأمر الذي يتطلب وضع جميع الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية والقيمية على الطاولة وتحوليها الى استراتيجيات وخطط تنفيذية بالشراكة مع كافة ابناء الوطن. وأشار إلى اننا دخلنا الربيع العربي وكنا اعقل شعب واكثر حرصا على وطنه وبلده، واتخذنا التوافق سبيلا لان الوطن بني على التوافق منذ لحظاته الأولى رغم كافة الخلافات. واستعرض نقيب المهندسين خلال الحفل، أبرز التعديلات التي انجزها مجلس النقابة على الانظمة والتشريعات المختلفة، بدءا من اقرار مشروع نظام معدل لصندوق التكافل الاجتماعي، ونظام صندوق التقاعد وصندوق التدريب الهندسي ونظام التأهيل والاعتماد المهني، واخرها التعديلات على قانون النقابة والتي تستهدف اعادة اكثر من 100 الف مهندس معلقة عضويتهم نتيجة عدم تسديد الرسوم، وبالتالي لا بد من تحفيزهم على اعادة تفعيل العضوية عبر مجموعة من التعديلات التي تساهم في ذلك، مبينا أن كافة التعديلات التي تم اجراؤها تصب في مصلحة مواكبة التغيرات المتسارعة في عصر التكنولوجيا وثورة المعلومات. وأشار إلى أن النقابة انجزت أكثر من 180% من مشروع التحول الرقمي نحو نقابة ذكية، بالشراكة والتعاون مع مؤسسات المجتمع المختلفة، بما فرضته الظروف الراهنة جراء انتشار جائحة فيروس كورونا من التحول الى العمل عن بعد واستخدام التكنولوجيا لإنجاز غالبية المهام، بشكل سرع الخطى نحو ذلك الموضوع. وتخلل الحفل، توقيع اتفاقية تعاون في مجال تدريب المهندسين والتأهيل والتشاركية بين الطلبة في الجامعة والمهندسين حديثي التخرج، حيث وقع الاتفاقية نقيب المهندسين المهندس أحمد سمارة الزعبي، ورئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عمر المعايطة وأكد الدكتور المعايطة اعتزازه باستضافة نخبة من المهندسين حديثي التخرج الذين انضموا الى النقابة والتحقوا بصفوف المهندسين لمزاولة مهنة الهندسة وخدمة الوطن، مبينا أن الاتفاقية تأتي لفتح افاق جديدة امام مهنة الهندسة وتطوير رقعة التعاون والتنسيق مع المؤسسات والشركات والقطاعات التشغيلية في المحافظة لتوفير فرص العمل في كافة المجالات الهندسية. وقال إن المهندسين الاردنيين مدعاة للفخر والاعتزاز باعتبارهم رسموا صورة مشرفة ولامعة ومرموقة بالعلم والعمل في المجال الهندسي، وبنوا وعمروا بلمساتهم الهندسية، وكانت لهم صبغات واضحة في الاقليم والوطن العربي، كما انهم شرفوا بلدهم وقادوا شركات عالمية كانت مفخرة لوطنهم، لافتا الى ان الجامعة مستعدة لوضع خبراتها وامكاناتها بين ايدي المهندسين خدمة للوطن ورفعته. وقال رئيس فرع النقابة في محافظة الطفيلة، المهندس محمود الجرابعة، إنه ومنذ تأسيس النقابة فقد اخذت على عاتقها ان تكون احدى الاذرع الرئيسية في بناء الوطن ورفعته يدا بيد الى جانب النقابات والمؤسسات والسلطات التشريعية والتنفيذية، وان تكون المصدر الرئيس للتشريع الهندسي والتنظيم للقطاعات ذات العلاقة. وأكد على انها مازالت مستمرة في مسيرتها ثابتة المبادئ والخطى تشهد اروقتها نبضا وايقاعا علميا ومهنيا ونقابيا وثقافيا متميزا، وتطورا في اليات ومنهجيات العمل في مجال التدريب او الاعتماد وتأهيل المهندسين وممارسة المهنة وتحسين اداء النقابة ومفاهيم الجودة والنوعية لديها لتواكب كل تطور وانجاز. وبين أن فرع الطفيلة ورغم كل الظروف الصعبة التي تشهدها البلاد، وما رافقها من شح فرص العمل في ظل منافسة شديدة نحو الريادة والصدارة، فقد أخذ على عاتقه تذليل كافة الصعوبات وازالة العقبات التي تقف في وجه المهندسين. وأشار الى ضرورة الاندماج في العمل النقابي والمشاركة في اللجان النقابية المختلفة في فرع الطفيلة، لتحقيق المزيد من الانجازات على كافة المستويات والمحافل للوصول الى الافضل والأكمل والابهى، باعتبار المهندس حديث التخرج العنصر الاساس في النقابة. وردد المهندسون الجدد اليمين القانونية خلف عضو مجلس النقابة المهندس سمير الشيخ، وتسلموا بطاقات العضوية والشهادات