[cov2019]
الرئيسية / خاص ع النار / بالصور… الحنيفات يفتتح اعمال الملتقى الوطني للامن الغذائي

بالصور… الحنيفات يفتتح اعمال الملتقى الوطني للامن الغذائي

اخبار ع النار - تصوير محمد الفاعوري

عمان – افتتح وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات اعمال الملتقى الوطني للأمن الغذائي الذي يعقد يومي السبت والاحد 3 و4 نيسان في فندق موفنبيك عمان، بحضور صاحبة السمو الاميرة بسمة بنت علي وبمشاركة نخبة من الباحثين والخبراء في مجال الغذاء والزراعة والذي تنظمه مؤسسة خير الاردن للتنمية بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة في الاردن وغرفة صناعة الزرقاء والسفارة الهولندية .

وقال الوزير الحنيفات في كلمة الافتتاح يسرني ان التقي هذا اليوم نخبة من الخبراء الاردنيين وأصحاب المصلحة وشركاء التنمية لمناقشة قضايا الامن الغذائي في الاردن. وهو الموضوع الذي يحتاج الى تظافر الجهود على المستوى الوطني والاقليمي والدولي لمساعدة الاردن في تحسين مستوى الامن الغذائي وسلاسل القيمة للمنتجات الزراعية والغذائية لما لها من اهمية كبيرة في زيادة القيمة للقطاع الزراعي وزيادة منعة الاردن في مواجهة التحديات التي تهدد امنه الغذائي.

واضاف الحنيفات ان الملتقى يشكل فرصة لتبادل الآراء والخبرات لما يمكن ان يقدمه الخبراء والجهات المشاركة لتطوير منظومة الامن الغذائي وسلاسل القيمة في القطاع الزراعي وكلي امل بان تكون توصياتكم على قدر من الاهمية، ونستطيع من خلالها ان نعمل معا كشركاء سواء في القطاع العام والخاص والمنظمات الدولية والاقليمية ومنظمات مجتمع مدني للنهوض في القطاع الزراعي وتحسين مستويات الامن الغذائي في الاردن. وبين الحنيفات ان قطاع الزراعة سوف يتعاظم دوره في الاقتصاد الوطني اذا ما تم التركيز على تطوير منظومة الامن الغذائي وسلاسل القيمة للمنتجات الزراعية والغذائية حيث تشير تقارير البنك الدولي الى انه بالرغم من انخفاض نسبة مساهمة قطاع الزراعة والتي تشكل 5.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي للأردن، الا ان سلسلة القيمة الزراعية والغذائية تمثل 15-20٪ من الناتج المحلي الإجمالي وتوظف أكثر من 15٪ من السكان النشطين في الأردن، وكذلك توظف الزراعة 52 في المائة من النساء اللواتي يعشن في المناطق الريفية. مشيرا الى ان الفرص المتاحة امام القطاع الزراعي من خلال تطوير منظومة الامن الغذائي وسلاسل القيمة للمنتجات الزراعية والغذائية فتشير الدراسات الى انه يمكن زيادة الانتاجية الزراعية بنسبة 30-50٪ كما انه يمكن استحداث وإضافة 30-40 الف وظيفة في فترة 3 سنوات من خلال كفاءة استخدام المياه والزراعة المائية.

واختتم الحنيفات كلمته بان يخرج الملتقى بتوصيات عملية لبناء شراكة حقيقية مع جميع الشركاء الدوليين والاقليميين والمحليين للمساهمة في تطوير منظومة الامن الغذائي وسلاسل القيمة للمنتجات الزراعية والغذائية وضمان تحقيق التنمية الزراعية المستدامة.

بدوره قال الدكتور نبيل عساف ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في الاردن (الفاو) في كلمة افتتاح الملتقى: اسمحوا لي أولاً أن أشكر الحكومة الأردنية ومعالي وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات على رعايته الكريمة ودعمه المتواصل للنهوض بالقطاع الزراعي وتحسين مستوى الأمن الغذائي في المملكة ، كما أود أن أشكر مؤسسة خير الأردن للتنمية والجهات الوطنية والدولية الداعمة والمشاركة في تنظيم هذا المتلقى على تعاونهم والتزامهم تجاه ترجمة تطلعات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله لتحليل واقع الأمن الغذائي والقطاعات المعنية المرتبطة به لتقديم مصفوفة عمل متكاملة تهدف إلى توزيع الأدوار بين الجهات المحلية والدولية لتحسين وضع الأمن الغذائي ومواجهة التحديات التي يتعرض لها. حيث يعتبر هذا الملتقى مكملا للجهود الإقليمية والدولية التي تهدف الى تحسين مستوى الأمن الغذائي ومحاربة الجوع وتحفيز السياسات الحكومية للنهوض بهذا القطاع. واضاف عساف في كلمته تقدم الفاو الدعم لشريكها الاستراتيجي في الأردن ، وزارة الزراعة ، من خلال تنفيذ العديد من المشاريع و الاتفاقيات الثنائية لدعم المزارعين وتعزيز القطاع الزراعي و تحقيق الأمن الغذائي الذي تهتم به الحكومة الأردنية على نطاق واسع.من المؤسف أن الجوع في العالم آخذ في الارتفاع، وبحسب تقرير أزمات الغذاء العالمية لعام 2020 ، فإن 135 مليون شخص في 55 دولة وإقليم يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد ويحتاجون إلى مساعدات غذائية وتحسين سبل المعيشة. ومن المتوقع أيضا أن يصل عدد سكان العالم إلى حوالي عشرة مليارات نسمة بحلول عام 2050 ، مما سيزيد بشكل كبير الطلب على الغذاء. واشار عساف الى انه يشكّل تحقيق الأمن الغذائي للجميع أحد الأولويات الرئيسية لبلدان المنطقة العربية. ويكمن التحدي في توفير الكمية المطلوبة من الغذاء العالي الجودة لسكان المنطقة حيث تواجه النُظم الرئيسية لإنتاج الغذاء في العالم خطراً ماثلاً في تدهور موارد الأراضي والمياه على نطاقٍ واسع وتفاقُم ندرة تلك الموارد على نحوٍ يطرح تحدياتٍ ذات تبعات بعيدة المدى في الجهود المبذولة لتلبية احتياجات العالم الغذائية بحلول عام 2050. ويكبر التحدّي في ظلّ المعوقات الطبيعية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه المنطقة، وأبرزها ندرة المياه التي يتوقّع أن تتفاقم بفعل تغير المناخ والأحداث المناخية المتطرفة، وتناقص الأراضي الصالحة للزراعة، وأنماط الإنتاج والاستهلاك غير المستدامة، وتغيّر أنماط العيش، وتدهور البيئة، والاضطرابات الاجتماعية والسياسية. واختتم ممثل المنظمة الدكتور نبيل عساف كلمته بتأكيد جلالة الملك بشكل واضح خلال مشاركته في العديد من المؤتمرات العالمية على أهمية تحقيق الأمن الغذائي وبناءً عليه ، بادرت الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة لترجمة هذا الطلب والعمل على تلبيته وذلك من خلال طلب وزير الزراعة المساعدة والدعم من شركاء الأمم المتحدة الرئيسيين بإعداد مشاريع واستراتيجيات لتحقيق الأمن الغذائي في الأردن.وأخيرًا ، جميعنا متفق على أن الأمن الغذائي جزء لا يتجزأ وشرط مسبق لأمننا الوطني والإقليمي.

و سوف تكون أعمالنا بمثابة خارطة طريق للمسار نحو أردن آمن غذائيا. كلمة غرفة صناعة الزرقاء والقى المهندس فارس حمودة .

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جمع التعليقات، وتنر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، ون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعلق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يير ـ تصريحا أو تليحا ـ إلى أسماء بينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضروة ـ عنهم وحدهم لي غير، فكن خير مرس، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية