[cov2019]
الرئيسية / حديث الشارع / حدود العمري وسائقي الشاحنات

حدود العمري وسائقي الشاحنات

اخبار ع النار -  

يشكل معبر العمري الحدودي رئة ومتنفس الأردن إلى دول مجلس التعاون الخليجي حيث تقدر حركة الصادرات اليوميه (٦٠٠) شاحنة يومياً محملة بمختلف أنواع المنتجات الزراعيه والصناعية والاوليه والتي تشكل(٨٠٪) من الصادرات الأردنية، إضافة إلى استيراد العديد من المواد الغذائية والصحية والمواد الأولية ومُدخلات انتاج العديد من الصناعات الوطنيه وبمعدل (٥٠٠) شاحنة يومياً، ولا يمكن استبعاد الموقع الجغرافي الذي تقع فيه الأردن والذي يتوسط الوطن العربي بين دول مجلس التعاون الخليجي و سوريا ولبنان ومصر والعراق وفلسطين وارتباطه بحركة الترانزيت.
إن القرار السهل بإغلاق الحدود أمام حركة الصادرات والمستوردات يمكن طرحه من قبل فئه بعيدة عن الواقع وجل اهتمامها طرح الآراء بدون درايه ومعرفة بالجوانب التي تتعلق باقتصاد الدوله او العلاقات الدولية مع دول الجوار ومدى تأثير مثل هذا القرار والذي سيمتد الى ما يزيد عن ١٠ سنوات من العزلة اللاحقة والتجارب خير برهان كما حدث مع العراق وسوريا حيث فقد المنتج الأردني رواجه في هذه الدول نتيجه لإغلاق الحدود وبحث المستهلك عن أسواق بديله لتلبية احتياجاته والاستغناء عن المنتج الأردني .
ولكن تقع المسؤولية بالحفاظ على العلاقات الدوليه والروابط التجاريه وادامة الحركة التجارية وتعزيز دور الصادرات الاردنيه في هذه الظروف والاستحواذ على اكبر حصه من أسواق دول الجوار والتي هي السبيل الوحيد لتجاوز الأزمة الاقتصادية ما بعد كورونا وهو ما أكد عليه جلالة سيدنا حفظه الله ورعاه.
إن التحديات كبيرة والجهود المبذولة جبارة ولا تنصل من المسؤولية من جميع مؤسسات الدوله والأهداف على مستوى طموح النشامى وقد انعقد العزم على إيجاد حلقه متوازنة وسليمه تمكن الأردن من تخطي أزمة كورونا والأزمة الاقتصاديه ما بعد كورونا، إن المعيشة في عزلة عن العالم لن تمكننا من تخطي الأزمة بل ستزيد من تردي الوضع الاقتصادي وعدم القدره على تخطي المراحل القادمة من انتشار الوباء عالمياً ونحن في الاردن أصحاب فكر وابداع وتميز وجرائه في البحث عن حلول تحقق المصلحة الوطنية ومن خلال نظرة شمولية وبعيدة المدى وتعمل على تحقيق أهداف التنميه المطلوبه لمرحلةما بعد الازمة.
وبمشاركة من جميع مؤسسات الدوله فقد تم تحديد خطوات فعاله للمحافظة على إدامة عجلة الاقتصاد والحفاظ على صحة وسلامة الجميع من خلال ما يلي:-
(١) العمل على تجهيز مركز لوجستي متكامل في مركز حدود العمري لادامة حركة التصدير والاستيراد من خلال إجراء عملية تبادل للبضائع على مختلف أنواعها وطبيعتها علماً بأن التفاصيل والمكونات والأدوات ذات تشعب واختصاص نظراً لطبيعة ونوع البضائع المراد استيرادها وتصديرها.
(٢) توفير مخيم إيواء للسائقين الراغبين بالعمل على تصدير المنتجات والصناعات الأردنية بحيث يسمح لهم بالخروج من المخيم للسفر إلى دول مجلس التعاون الخليجي دون دخول الأردن وبسعة تزيد عن (٧٠٠) سائق.
(٣) توفير مخيم حجر للسائقين الراغبين بدخول الأراضي الاردنية وبسعة تزيد عن (١٠٠٠) سائق.
(٤) عدم السماح بدخول سائقي الشاحنات الأجنبية إلى الأراضي الأردنية وتحويل عمليات النقل الى نقل تبادلي من خلال المركز اللوجستي.
(٥) توفير مركز فحص طبي عالي الجودة لفحص جميع السائقين.
(٦) إعداد خطة وإجراءات محكمه لحماية الكوادر العاملة في المركز الحدودي والتي تزيد عن (١٠٠٠) شخص بمختلف القطاعات.

وفي النهاية تحية لكل رجالات الدوله المخلصين والقادرين على اتخاذ القرارات الجريئة لتمكين الدوله من تحقيق التنمية دون الالتفات إلى الأبواق الهدامة والتي تعشق التنظير دون معرفة التفاصيل ويتخطى هاجس تحقيق الشعبويه لتحقيق مصلحة الوطن.
حمى الله الوطن من كل مكروه في ظل صاحب الحضرة الهاشمية جلالة سيدنا عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه، سنتخطى أزمة كورونا ونحافظ على اقتصادنا تحقيقاً لرؤية جلالة سيدنا إن شاء الله.

#متابعة_إجلاء_الطلبة_الأردنيين_من_الخارج

تابعوا صفحة وكالة اخبار ع النار على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جمع التعليقات، وتنر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة اخبار ع النار " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، ون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعلق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يير ـ تصريحا أو تليحا ـ إلى أسماء بينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضروة ـ عنهم وحدهم لي غير، فكن خير مرس، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( اخبار ع النار ) تحت طائلة المسؤولية القانونية